الاثنين، 22 سبتمبر، 2008

الشعر هو كتابة عن الشعر




ما الشعر اذا ؟
الانسان ميت
القصيدة وحدها تتعذب
.....
في هذا العالم

خزين الغائط
كل انسان رمز مقدس
إن كان تعريف الرمز هو الصليب
....
الأشياء الوحيدة التي إستطعت الاحتفاظ بها من مزبلة حياتي القديمة :

التدخين ، إطلاق الشتائم ، التفكير بالموت.
التدخين أثناء الخوف من الموت هو حركة كلاسيكية ،
مثل التدخين أثناء ممارسة الجنس
الحب يشبه التدخين : ثقب في الرئة.
....
ربما سمعت ً أنت ايضا عن الحياة التي لا يتقاسمها الجميع بالتساوي. ربما لا شعرَ في هذه الحقيقة. ربما أنت أيضا مصاص دماء متنكر في زي حمار. ربما بالغ َالشعر الحديث في كره المعنى. وربما الروح خدعة مسرحية ناجحة.
....
بين فخذيك سمكة حمراء

سمكة شفافة في احشائها خاتم المعنى
والآن ماالفن ؟
هو وجهك حين أمسُّ الخاتم
الشعر مثل هذه الايماءة
خوف ٌ من الزوال.
....
مع ذلك ، أتخيل حياتي ، صورة واحدة لاغير :

ـ عجوز طاعنة في السن تحدّق في ثقب مؤخرتي
عين الزمن في عين الغائط.
....
كتابة الشعر سهلة جدا للأسباب التالية :أن تولد في بيت لايعترف بالطفولة. أن يخيفك الموتى، وأن تبقى عاطلا عن العمل بسبب الغموض وشياطينه. الغموض الذي يلف حكاية حبة البطاطا الراقدة في التراب وحكاية النداءات المجهولة القادمة من المجرة. وأن يكون لديك واجب حيواني تجاه الحب وواجب إنساني تجاه الكراهية، وأن تغامر قليلا في حياتك. كأن تعبر النهر مشيا على الاقدام، أو أن تجلس في بئر سبعة أيام.

كتابة الشعر صعبة جدا : من المستحيل أن تمس جوهر الشعر من دون ان تهجر الكتابة الى الأبد.
....
كل ما يدخل القصيدة يخرج منها

صياح الاطفال ، الذئب ، حقول الحنطة ، الشعر الزائف والشعر الجميل ، الكابوس الذي يخنق بيديه النائمين ، الظلام الذي يأكل في المقبرة ، الحروب ، الشمس المكسورة بحجر طفل ، الطيور الميتة ، الغائط والحب، المرئي والغامض ، زجاجات البيرة الفارغة ، المجرة ، الريح ، وعيون المصابين بطلق ناري ...
كل شئ يدخل ويخرج من القصيدة
ولايتبقى سوى القصيدة
ممر أشباح الزمن




ليست هناك تعليقات: