الأربعاء، 5 مارس، 2008

صورة فوتوغرافية للمرأة التي دخلت المقبرة عارية








حين أصغي الى الماء الذي تغتسلين به في الحمام تستعد مخيلتي لرسم خطة أخرى لتلطيخ جسدك من جديد. ابدأ برسم الأشياء البليغة التي تدعكين الآن بأصابعك. سأنفخ فوق بظرك مرة أخرى مثلما ينفخ على الجمر ، ثم أصب فوقك من برميل عصير العنب. سألعق شرايينك حتى تبلغين الهيستريا. ستنامين ليلة ناعمة في غيمة أنفاسي. وحين تفيقين آخذ بشم جسدك العاري، المخمَّر منذ ليلة تحت شرشف برتقالي. لكن هناك شفرة الموت التي تجرح ذهني. ويحدث لي خلط بين اللذة والألم. يمتزج في قلبي الماء بالطين. وفي مخيلتي ترتفع مدخنة من وسط حفلة جنس جماعي.

أمراة عارية ، هي قضية شعرية تعني لي الكثير:
الموت كئيب الى الحد الذي لايطاق
ضرب المرأة أثناء ممارسة الجنس رياضة أخلاقية
ضربها الرجل رياضة واقعية
مضاجعة نساء بمختلف الأعمار فيه عافية و بركة
للزمن في سن العشرين مذاق هو غيره في سن الخمسين
الفارق كبير بين الفخذين
الموت حارس يراقب الجسد
الروح لص لا يجب معاقبته
والرغبة حصان يجب عدم ترويضه في مزرعة
تأوهات المرأة العارية يجب أن تطبخ في عدس الفقراء
خيانة المرأة التي تعشق هو فن الخوف من الموت في بعض الأحيان
خيانة وطن هي قضية مدرسية صغيرة
خيانة الشعر قضية مضحكة
خيانة الروح لا تغتفر
خيانة الروح قضية لا تنفعها قاعات المحاكم
أقول ايضا بأن مشهد المرأة العارية هو فأل حسن
والمني المخلوط بالحب قضية مخترَعة
تلتصق بجسد المرأة كي تثبت أن جسدك موجود ايضا
الله قضية معقدة مازال هناك مناضلون من أجلها
الله غير مسوؤل عن قضية الخيانة
الله نادم لأنه عاطل عن العمل – ليس لديه قضايا ملحة
الخيانة رياضة روحية لأكتشاف أسلوب انسانيتنا
مع أن مذاق الزمن يختلف،
لكن تقبيل فتاة صغيرة هو لذيذ مثل تقبيل سرّة أمرأة في سن اليأس
لنقل بطريقة كسولة إن الموت مائدة خشبية
والمرأة العارية زجاجة عطر
والزمن حكم ُ ملاكمة وهمية بين جسدين عاريين

في مضاجعة البارحة ، هل شهقنا سوية مثل وليدين من بطن واحدة ؟ كنت أدفع بحبٍ وأنتظر عسل دمك المصحوب بصراخ الغابة. كنت أفكر: أنا ريح وأنت طاحونة قمح. كنت أجمع الفراشات من بظرك بطرف لساني. هذه الصور، غير موجودة في ألبوم الموت يا حبيبتي. حلمة نهدك حين تتجمر بحاجة الى صورة فوتوغرافية. علينا ان نحتفظ بجميع صور الحب في دولاب العبث ونغني. الموت ياحبيبتي ، قضية عادلة. أحلم ان السماء تمطر فوق قبري. وأحلم ان نهديك يصرخان حانقين في وجهي. الأحلام قضية نبيلة بحاجة الى حفظها في ثلاجة الليل من أجل أن لا يتفسخ النهار.

ليست هناك تعليقات: